المساعدة في العمل

العراق: ضبط أساليب التقييم في ظل تفشي الوباء

A man delivers a bag of food to a girl at her home

غَيَّر وباء كوفيد-19 بيئة العمل في العراق، حيث أدت القيود المفروضة على التنقل إلى تعقيد الوصول إلى المجتمعات، وإغلاق المكاتب العامة، كما منع التباعد الاجتماعي التفاعل المباشر مع المتضررين، وأصبح إيجاد طرق جديدة للتفاعل مع المتضررين وفهم احتياجاتهم أمرًا ضروريًا لضمان استجابة إنسانية تستند إلى الأدلة.

اتخذ الشركاء خطوات مبكرة لجمع البيانات وتحليلها، وبحلول منتصف مارس/آذار، تحولت معظم عمليات المتابعة والتقييم إلى طرق التواصل عن بعد، مثل المكالمات الهاتفية أو التحول من الدراسات الاستقصائية المنزلية إلى مقابلات مع مصادر المعلومات الرئيسية، ونتيجة لذلك استمر جمع البيانات في مجالات مثل متابعة إجراءات الحماية عن بعد، لفهم أثر وباء كوفيد-19 على مخاطر الحماية في المجتمعات المتضررة من النزاعات. ومن بين المنتجات التي كانت نِتاج عملية الجمع المستمر للبيانات لوحة معلومات شهرية حول المخاوف بشأن وباء كوفيد-19 والمُبلغ عنها في محادثات هاتفية إلى مركز المعلومات العراقي، ومسح سريع لأثر كوفيد-19، وكذلك إحصاءات صحية يومية عن كوفيد-19، والرصد الأسبوعي للأمن الغذائي في العراق، وتخطيط قدرات المخيمات على التعامل مع تفشي كوفيد-19، وقد مكنت هذه البيانات الشركاء في العمل الإنساني من تحوير الاستجابة في ظل تفشي كوفيد-19. وبناء على هذه الممارسات، أجرى شركاء العمل الإنساني بنجاح تقييماتٍ متعددة القطاعات لفهم شدة الاحتياجات وتوافر الخدمات وتغذية دورة برنامج العمل الإنساني عام 2021. 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/ عبد الله ضياء الدين

UNDP/Abdullah Dhiaa Al-deen