المساعدة في العمل

الدعوة للعمل للحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي في حالات الطوارئ

A humanitarian worker talks to three woman inside a tent

تمثل الدعوة للعمل للحماية من العنف القائم علي النوع الاجتماعي في حالات الطوارئ (الدعوة للعمل) شراكة تجمع بين أكثر من 85 جهة من الدول والجهات المانحة والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية الفاعلة في العمل الإنساني. تعهد الشركاء بالتزامٍ جماعي بمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي والحد منه والاستجابة له، وخاصة العنف ضد النساء والفتيات، منذ بداية الأزمة؛ مما يعني وجوب تواجد سياسات وبرامج قائمة، مُوَجَّهة مواردها بالشكل الملائم نحو مواجهة العنف القائم على النوع الاجتماعي والأسباب الرئيسية لعدم المساواة بين الجنسين. تكمن قوة " الدعوة للعمل" في الالتزامات المشتركة بين مُختلف أصحاب المصلحة؛ لتحقيق المبادرة.

تلعب الشراكة مع المنظمات النسائية المحلية دورًا رئيسيًا في إحداث التغيير، وعاملًا أساسيًا في استدامة العمل المحلي لمواجهة العنف القائم على نوع الاجتماعي ضد المرأة. في 25 سبتمبر/ أيلول 2020، تم إطلاق خارطة طريق الدعوة للعمل 2021-2025، وهذه الخارطة هي الإطار التوجيهي الشامل للدعوة للعمل؛ إذ تحدد الأهداف والغايات المشتركة، وهيكل الحوكمة اللازم لضمان ترجمة التعهدات إلى إجراءات ونتائج ملموسة على أرض الواقع.

تسلط الدعوة للعمل الضوء على تعزيز المساواة بين الجنسين في خارطة الطريق للفترة 2021-2025؛ حيث أن تحقيق المساواة بين الجنسين مبدأ أساسي في الجهود الجماعية المبذولة في إطار الشراكة، وتم إدراج الإجراءات المحددة بشأن تحقيق المساواة بين الجنسين تحت كل من النتائج الست لخارطة الطريق. يشكل إطار المساءلة عن العنف القائم على النوع الاجتماعي أداةً لتنفيذ إرشادات اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات، لزيادة فاعلية التمويل والتنسيق ووضع البرامج بما يحقق منع العنف القائم على نوع الاجتماعي والحد منه والاستجابة له في حالات الطوارئ، وتم دمج الإطار في خارطة الطريق الجديدة للدعوة للعمل.

المنظمة الدولية للهجرة

IOM